الموقع تجريبي


صحيفة متحررة من التحيز
الحزبي والطائفي ونفوذ مالكيها

   


اعلان تجاري

أعمدة

عن التظاهر على الحكومة الجديدة
جمال الخرسان 
الضحية قناعا
عقيل عبد الحسين 
الشيوعيون وتبدل الأزمان
سلوى زكو 
التحالف (السني) ضد داعش
منتظر ناصر 

رأي



داعش والعمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي
نازلي إيليجاق
 
البحرين تتلقى الخطة السياسية الأخيرة بتظاهرات منددة
سايمون هندرسون
 
تسليم صنعاء للحوثيين ستدفع ثمنه دول الخليج!
د. خيام الزعبي
 
أوباما ضد الدولة الإسلامية
آن ماري سلوتر
 
تركيا.. مذكرة سوريا والعراق
مصطفى أونال
 

ثقافة



بغداد – العالم الجديد
تمهيد لدراسة فلسفة الدين


مشروع المونودراما التعاقبية - فاروق صبري


(مراوغون قساة).. جديد القاص الأردني يوسف ضمرة


أزمنة اللاعشق

 

محليات

قال لا إستراتيجية لإحياء أحد أقدم محميات العالم.. وأموال كثيرة صرفت باسمها على مناطق قريبة منها

(العالم الجديد) تحاور باحثا ألف كتابا ردا على حملة جريدة الثورة (البعثية) ضد سكان الأهوار

جبار الجويبراوي (العالم الجديد)

ميسان - جمال الخرسان
الأحد 18 أيار 2014

في أثناء الحملة المحمومة التي شنها نظام البعث المُباد أوائل تسعينيات القرن الماضي لتجفيف الأهوار العراقية التي تعد واحدة من أكبر المحميات الطبيعية في العالم، أقدم باحث عراقي على تخليد "الأهوار" وسكانها وتراثهم الغني، رداً على الحملة الهمجية، فعُدّ "جبار عبد الله الجويبراوي" أول باحث عراقي يركز في إحياء الهوية الثقافية والغنى الاحيائي، ومؤلفاته باتت مرجعاً.

 

والجويبراوي، مؤرخ وباحث فولكلوري، ومهتم في شؤون الأهوار، ولد في هور الحويزة بميسان عام 1947، وتخرج من دار المعلمين الابتدائية عام 1966، وحصل على دكتوراه فخرية في التاريخ من كلية الحضارة الإسلامية، وشهادة بـ"التاريخ الوثائقي" من كلية التاريخ والاستشراف في تلك الجامعة، وله 8 مؤلفات منها "تاريخ ميسان وعشائر العمارة"، و"تاريخ التعليم في العمارة"، و"عشائر الفرات الأوسط والجنوبي"، والكتاب الأشهر "سلاما أيتها الأهوار".

 

"العالم الجديد" تقدم هذا الحوار الاستعادي مع الجويبراوي، مسلطة الضوء على ابرز محطاته مع ملف الأهوار.

 

• كيف تفسر علاقتك بالأهوار؟

- أنا من سكّان الأهوار أساسا حيث ولدت في أهوار الحويزة، وأمضيت كثيرا من وقتي هناك، كما أنّ كوني معلما فسح لي المجال كي أتجول من مدرسة ريفية الى أخرى. في العام 1967 حينما عيّنت معلما في أهوار الحويزة، لفتت نظري حادثة حصلت هناك، وهي إن الكادر التعليمي ومدير المدرسة تمت معاقبتهم لأنهم رافقوا الدكتور ماجد السيد ولي الى أعماق الهور دون إذن رسمي وكان حينها الدكتور ماجد يعد لشهادة الماجستير عن هور الحويزة. تلك الحادثة زرعت بداخلي حافزا لأن أكتب دراسة مفصلة عن المنطقة التي أعيش فيها واعرف الكثير عن تفاصيلها. كما أنني نقلت عام 1976 إلى ناحية العدل القريبة من الأهوار الوسطى وساهمت من هناك في الإشراف على مدارس تكميلية في الأهوار.

 

أنا شغوف بالأهوار وقصبها الذي يقول عنه الجاحظ: انه أفضل من النخلة، ففي بدايات نموه يسمى "العنقر" الذي يستفاد منه أعلافا للحيوانات، ثم بعد تلك المرحلة تصبح تلك الحشائش قصبا أصفر يستفاد منه للبناء وتفاصيل الحياة هناك ثم يتحول لونه إلى بني ويستعمل للوقود.

 

• رغم أن لك مؤلفات أقدم، فان باكورة مؤلفاتك عن الأهوار صدرت عام 1993 وكانت الأشهر، حدثنا عن ذلك؟

- بُعيد الانتفاضة الشعبانية كتبت الكثير من الإساءات في صحيفة "الثورة" (صحيفة ناطقة باسم حزب البعث ونظام صدام) للأهوار وسكانها، وقد أثار ذلك ردود أفعال دولية غاضبة من بلدان ومنظمات دولية رسمية وغير رسمية، فأرادت الدولة تهدئة الأوضاع وترطيب الأجواء. استثمرت تلك الفرصة كي أرد الاعتبار إلى الأهوار وأهلها الطيبين وبشكل علمي، فقمت بتأليف ذلك الكتاب.

 

• بعضهم يقول: إن الأهوار بيئة تمرد.. وليست بيئة للحضارة؟

- تاريخ هذه المنطقة قديم جدا، هناك آثار قديمة تدل على ذلك، وقد أرخ لتاريخ هذه المنطقة أكثر من باحث. العالم الآثاري طه باقر في كتابه "حضارة وادي الرافدين" يستعرض تكوينات الأهوار، والدكتور احمد سوسه في كتابه "تاريخ حضارة وادي الرافدين" يذكر أيضا أن هناك خرائط قديمة تعود إلى ما قبل السومريين تشير إلى موقع الأهوار في خارطة مكتوب اسمها باللغة السومرية.

 

وهناك كتب كثيرة تشير إلى ان الأهوار قديمة وموجودة قبل الميلاد. الجاموس في الأهوار قديم دجّنه العراقيون، فهناك صور لكلكامش يتصارع مع الجاموس، وهذا دليل على أن الجاموس موجود في جنوب العراق قبل آلاف السنين، وليس الجاموس الذي أتى به الحجاج بن يوسف الثقفي في حدود القرن الأول الهجري.

 

• هناك من يعتقد بأن الأهوار الحالية كانت جزءا من مياه الخليج هل تميل إلى هذا الاعتقاد؟

- عالم الآثار "سيتون لويد" يذهب الى ان بحر الخليج كان يغطي منطقة الأهوار الحالية، لكن هذه نظرية مردود عليها، إذ أثبتت الكثير من الدراسات أن الخليج في محله، ودجلة والفرات في محلهما، وفي اغلب الظن ان ذلك ناتج أساسا من بعض الزيادات الموسمية في نهري دجلة والفرات التي تغمر مناطق ما بين النهرين من واسط إلى البصرة، فظن بعضهم أن ذلك هو الخليج. لكن حينما ينخفض الماء تظهر حدود النهرين واضحة ويتبين انه مجرد فيضان موسمي، ربما من هنا تأتّى اللبس. ومع اختلاف نظريات تكوين الأهوار من باحث الى باحث فالمؤكد أن هذه الأهوار موجودة منذ القدم، عمر الأهوار هو عمر دجلة والفرات.

 

• لديك كتاب عن التعليم في ميسان في النصف الأول للقرن العشرين، ماذا عن التعليم في الأهوار.. متى بدأ؟

- افتتحت المدارس بداية في أهوار الجبايش 1924-1925، وفي ميسان وبقية الأهوار 1932-1933، افتتحت 6 مدارس في أهوار العمارة، في الكحلاء المحمدية، وفي مقاطعة محمد العريبي، وفي الطلعة الفالحية لفالح الصيهود، وفي ناحية العدل المجيدية نسبة إلى مجيد الخليفة، وفي السلام السلمانية، والحاتمية في كميت.

 

التعليم كان في البداية مقتصرا على أولاد الشيوخ والحاشية وأولاد المعلمين، وأولاد الصابئة وكذلك بعض بنات الشيوخ. أما أبناء الفلاحين فلم يقبل الشيوخ بدخولهم. في هذا الصدد هناك حادثة معروفة بأن شيخا شاهد طفلا غريبا في المدرسة، فسأله من أنت؟ فأجاب الطفل: أنا ابن الفلاح الفلاني، فاستدعى مدير المدرسة وأمره بإخراج التلميذ من المدرسة وقد كتب في سجله: رقّم قيده بناء على أوامر الشيخ الفلاني. ذلك عام 1926.

 

فيما يتعلق بالبنات فمنذ الثلاثينات حتى ثورة عبد الكريم قاسم جميع من دخلن المدرسة لا يتجاوز عددهن الخمسين بنتا، ولم يكملن السادس (الابتدائي) بحكم الأعراف الاجتماعية وخصوصا مع عدم وجود متوسطات في مناطق سكناهن.

 

• هل أصبحت الأهوار جزءا من الماضي ولن تعود كما كانت في السابق؟

- لو تم التعامل بصدق وإخلاص وتكاثفت الجهود من اجل إعادة الأهوار لعادت. لو تمت الاستفادة من المياه بشكل صحيح لغمرت الأهوار، ولو وضع سد على شط العرب لما خسرنا الكثير من كميات المياه ولاستفدنا منها في غمر الأهوار، لكن للأسف لا توجد إستراتيجية واضحة في هذا الجانب. وما ساعد على هذه الفوضى هو تشتيت جهود الدولة من خلال تعدد الجهات التي تشرف على الأهوار. كل من هذه الجهات يود تمرير مشاريعه الخاصة به التي تصب في صالحه وليس في صالح الأهوار. خذ مثالا.. هناك أموال كثيرة صرفت باسم الأهوار بينما هي صرفت على مناطق قريبة من الأهوار ولم تصرف على الأهوار.

 

ثم أساسا الأهوار تتسع وتضيق حسب مناسيب المياه، مثلا هور الحويزة طوله 80 كلم وعرضه 40 كلم فتكون سعته حوالي 3200 كلم2 ذلك في السبعينات حيث يمتد من ناحية المشرح حتى جنوب القرنة، أما الآن، وبعد الجفاف وشح المياه بإقامة السدود التركية والسورية، فقد تقلصت مساحته إلى حوالي 600 كلم2، والحديث ذاته ينطبق على الأهوار الوسطى، وهور الحمّار الذي تقلصت مساحته من 2400 كلم2 إلى حوالي 1000 كلم2. ذلك يعود إلى زيادة وشح المياه، إضافة إلى قيام المشاريع على الأنهار، وعوامل أخرى. كل ذلك يؤثر في ارتفاع مناسيب المياه في الأهوار.

 

طباعة الصفحة شارك في تويتر شارك في فيسبوك ارسل الى صديق

 

مواضيع ذات صلة

الشيوعيون والعمل المسلح في الأهوار

هل تقضي الصناعات النفطية على أهوار البصرة؟

معلم في (الصحين) شارك بفيلم الأهوار عام 1975: عرض على شاشة كبيرة وشاهده الن ...

البصرة: أقدم معمل لصناعة ألواح القصب والبردي يعاني الصدأ بعد أن كان يصدر من ...

الجاموس اقدم واكثر عراقية من الحَجّاج !


للتمتع بأفضل مشاهدة ولمزيد من الامان استخدم متصفح Firefox