الموقع تجريبي


صحيفة متحررة من التحيز
الحزبي والطائفي ونفوذ مالكيها

   


اعلان تجاري

أعمدة

عن التظاهر على الحكومة الجديدة
جمال الخرسان 
الضحية قناعا
عقيل عبد الحسين 
الشيوعيون وتبدل الأزمان
سلوى زكو 
التحالف (السني) ضد داعش
منتظر ناصر 

رأي



داعش والعمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي
نازلي إيليجاق
 
البحرين تتلقى الخطة السياسية الأخيرة بتظاهرات منددة
سايمون هندرسون
 
تسليم صنعاء للحوثيين ستدفع ثمنه دول الخليج!
د. خيام الزعبي
 
أوباما ضد الدولة الإسلامية
آن ماري سلوتر
 
تركيا.. مذكرة سوريا والعراق
مصطفى أونال
 

ثقافة



بغداد – العالم الجديد
تمهيد لدراسة فلسفة الدين


مشروع المونودراما التعاقبية - فاروق صبري


(مراوغون قساة).. جديد القاص الأردني يوسف ضمرة


أزمنة اللاعشق

 

ثقافة

أدباء يستذكرون مع (العالم الجديد) نتاجات الراحل من عشرات القصص والروايات والترجمات

الصمت يغلف الذكرى الـ24 على رحيل الروائي الرائد غائب طعمة فرمان

بغداد – سلام زيدان
الاثنين 1 أيلول 2014

مرّت الذكرى السنوية الرابعة والعشرون على وفاة رائد الرواية العراقية غائب طعمة فرمان بصمت، دون اهتمام يذكر من قبل المؤسسات الثقافية المنتشرة في عموم البلاد. 

 

وأطل فرمان على الحياة في حي المربعة بالعاصمة بغداد عام 1927، وينتمي لعائلة فقيرة، أكمل دراسته  ليتخرج من كلية الآداب عام 1954، وعمل في الصحافة الأدبية. وسافر إلى مصر بعد أن ساءت حالته الصحية، من أجل العلاج من مرض التدرن الرئوي، إلا أنه استقر فيها لفترة معينة بسبب إعجابه بالحركة الأدبية المصرية ليتواصل مع كبار الأدباء أمثال نجيب محفوظ وسلامة موسى وغيرهما.

 

عاش غائب غريبا بسبب مواقفه السياسية من نظام الحكم الملكي الذي كان ينتقده نتيجة انتشار الفوارق الاجتماعية، إلا أن غربته لم تبعده عن هموم العراقيين، وظلت علاقته بمدينته بغداد استثنائية، فمن أراد التعرف عن بغداد في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي لابد أن يطلع على ما كتبه لأنه ينقل الأحداث بكل تفاصيلها. 

 

وارتحل منفيا بين الصين ولبنان واستقر في منفاه الأخير بموسكو، ليعمل بالترجمة حيث تمكن من ترجمة أكثر من 80 كتابا لأشهر الأدباء مثل دستويفسكي وغوركي وتورجنيف وغيرهم، حيث يقول فرمان، إن "الترجمة، لقمة العيش، تأكلني وتشربني إلى حد الجفاف، ولكن لابد من المقاومة".

 

أسقطت الجنسية العراقية عنه مرتين بسبب المواقف السياسية، حيث يقول فرمان: "فقد تعلمت خلال أربعين عاما مثل هذه الأشياء. اسقطت الجنسية عني مرتين وشردت. والآن أجد التاريخ يعيد نفسه، يعرض لي الجانب الذي أعرفه منه، وما دمت أعرف ذلك الجانب، فإن هذا لا يهم، سنواصل الحياة بهذه الطريقة أو تلك مع همومنا الأولى وأمانينا وأحلامنا ومنغصات العيش التي أصبحت جزءا من وجودنا وبدونها تبدو الحياة لا تساوي الكفاح". 

 

وتوفي فرمان في السابع عشر من آب أغسطس عام 1990 ودفن في مقبرة  تريوكوروفا بضواحي موسكو، مخلفا العديد من القصص والروايات أبرزها النخلة والجيران، وخمسة أصوات، وآلام السيد معروف. 

 

ويقول الروائي العراقي خضير فليح الزيدي في حديثه لـ"العالم الجديد"، إن "فرمان يعتبر من أحد الرموز المهمة للثقافة العراقية الأدبية وتحديدا الروائية بوصفه رائدا للرواية العراقية التي دونت البيئة البغدادية والحياة المدنية، ويعتبر نجيب محفوظ بغداد".

الصمت يغلف الذكرى الـ24 على رحيل الروائي الرائد غائب طعمة فرمان

 

ويضيف أن "المصيبة العراقية تكمن في الثقافة العراقية المعاصرة التي دائما ما تتنكر لرموزها الوطنية والأدبية الرائدة، فرمان أصبح منهجا وأسلوبا روائيا مميزا في رواية الحارة البغدادية، وقد اختط اسلوبه بطريقة حداثية في مجموعة اعماله".

 

ويشير إلى أن "فرمان رحل في منفاه بموسكو وترك خلفه اعماله الرواية شاهدا خالدا مدونا عن بغداد الخمسينيات والستينيات، وكتب عبر شخوصه الروائية الهامشية والوطنية عن مشهدية عالية التقانة عن الصراعات الدائرة في الحياة العراقية بطريقة آسرة وممتعة". 

 

وتمنى الزيدي "إعادة اﻻحتفاء بفرمان من قبل المؤسسات الثقافية وبضمنها وزارة الثقافة التي بالكاد يتعرف القائمون عليها على فرمان كقامة روائية ﻻ تتكرر في المشهد السردي العراقي".

 

من جهته، قال الروائي حميد الربيعي في حديث لـ"العالم الجديد" إن "غائب طعمة فرمان، الروائي العراقي المجد والمجسد للاحلام العراقية في لوحاته السردية، وعبر أكثر من رواية، مثل لنا واقعا جديدا في الرواية، وتعد روايته (خمسة اصوات) اولى الروايات العراقية من الناحية الفنية.

الصمت يغلف الذكرى الـ24 على رحيل الروائي الرائد غائب طعمة فرمان

 

وأضاف "كنا ننوي في نادي السرد أن نطلق صفحة للسرد في مواقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" باسمه لكن تعطل هذا الأمر".

 

طباعة الصفحة شارك في تويتر شارك في فيسبوك ارسل الى صديق

 

مواضيع ذات صلة

اتحاد الأدباء يضيف اليوم الروائي أحمد سعداوي

اتحاد الأدباء يحتج اليوم ضد تهميش السلطات

ناشئة العراق في بطولة آسيا للسكواش بطهران

التشكيلي ماهود أحمد: لوحاتي تزين متاحف أوروبا وأميركا والدول العربية

عراقيو الخارج


للتمتع بأفضل مشاهدة ولمزيد من الامان استخدم متصفح Firefox