الموقع تجريبي


صحيفة متحررة من التحيز
الحزبي والطائفي ونفوذ مالكيها

   


اعلان تجاري

أعمدة

عن التظاهر على الحكومة الجديدة
جمال الخرسان 
الضحية قناعا
عقيل عبد الحسين 
الشيوعيون وتبدل الأزمان
سلوى زكو 
التحالف (السني) ضد داعش
منتظر ناصر 

رأي



داعش والعمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي
نازلي إيليجاق
 
البحرين تتلقى الخطة السياسية الأخيرة بتظاهرات منددة
سايمون هندرسون
 
تسليم صنعاء للحوثيين ستدفع ثمنه دول الخليج!
د. خيام الزعبي
 
أوباما ضد الدولة الإسلامية
آن ماري سلوتر
 
تركيا.. مذكرة سوريا والعراق
مصطفى أونال
 

ثقافة



بغداد – العالم الجديد
تمهيد لدراسة فلسفة الدين


مشروع المونودراما التعاقبية - فاروق صبري


(مراوغون قساة).. جديد القاص الأردني يوسف ضمرة


أزمنة اللاعشق

 

ثقافة

ميزان لموظفي الدولة

احتفال المدينة

فيء ناصر
الخميس 4 أيلول 2014

كثيراً ما أزور مدينة سانت ألبانس الهادئة الوديعة خاصةً في الأيام المشرقة الصيفية وأحضر مناسباتها من حفلات موسيقية في كاتدرائيتها الكبيرة إلى الاحتفال المحلي الذي يُقام في شهر حزيران من كل عام، حيث يلبس الأهالي الملابس التقليدية ويتمثلون قصة وتضحية القديس الشهيد الذي يرقد في كاتدرائية المدينة الشهيرة. 

ميزان لموظفي الدولة

 ضريح القديس

 

تقع سانت ألبانس جنوب مقاطعة هارتفوردشاير جنوب شرق بريطانيا وتبعد حوالي 19 ميلا عن لندن، سميت المدينة تيمناً بأول شهيد مسيحي قُطع رأسه في هذه البقعة من إنكلترا بحدود 308 بعد الميلاد بأمر من الامبراطور الروماني ديقلديانوس الذي بطش بالمسيحيين أينما كانوا، لكن بطشه انصب على الأقباط خاصة. ولهذه المدينة تاريخ تجاري وديني قديم فقد كانت ثاني أكبر مدن بريطانيا الرومانية بعد لندنيوم (لندن)، وكانت تسمى فيرولوميوم.

 

يوجد في سانت ألبانس أحد أهم الأديرة في بريطانيا حيث يقصدها الزوار والحجاج على مدار العام، وتعبيراً عن أهمية هذه المدينة دينياً فقد نُسِختْ فيها أول مسودة للمغنا كارتا (وهي أول وثيقة للحفاظ على الحريات العامة وللحد من سلطة الملك، فُرضت على الملك جون 1215م، من قبل بارونات إنكلترا).

 

تشتهر المدينة أيضا بآثار جدارها الروماني وبمنحوتات وتماثيل كاتدرائيتها المزينة بالموزائيك من العصر الروماني وكذلك ببحيرتها والحقول الخضراء التي تحيطها وبأنواع مختلفة من الطيور التي تتخذ من البحيرة والحقول ملاذاً لها وتشتهر أيضاً بفنادقها وحاناتها الكثيرة والتي يعود بعضها الى حقبة التيودر (Tudor).

ميزان لموظفي الدولة

 البحيرة

 

لكن أجمل هذه احتفالات المدينة قاطبة هو الاحتفال بتنصيب عمدة جديد، حيث يتم تسجيل وزن العمدة القديم أولا واحتساب الفرق بين وزنه بداية تسلمه لمنصبه ووزنه بعد تسليمه المنصب لخلفه العمدة الجديد وهو تقليد قديم ورثته المدينة ولازالت تحتفظ به، حيث يضعون العمدة في ميزان كبير، ويحسب وزنه بالكيلوغرامات الحديدية، وبعد انتهاء فترة خدمته يتم إعادة وزنه من جديد أمام الناس وفي احتفال علني، وذلك لقياس مدى ثرائه وزيادة وزنه خلال فترة شغله لمنصبه. قد تبدو هذه التقاليد مضحكة في الوقت الراهن لكنها كانت مجدية في القرنين الثامن والتاسع عشر، ولازالت مدينة سانت ألبانس تمارس هذا التقليد في تعيين العمدة كنوع من الالتزام والوفاء لتقاليد محلية يشتهر الإنكليز بالحفاظ عليها.

 

ما أدهشني حقا هو حجم مشاركة الناس في هذه المراسيم لمعرفة نزاهة وكفاءة العمدة أمام أبناء بلدته، ولأني مصابة بداء المقارنة بين أوضاعنا المزرية في أوطاننا كان يطنّ في ذهني سؤال ملحّ : متى سيأتي يوم نحاسب فيه بشكلٍ علني  موظفي الخدمة العامة في بلداننا من رئيس الوزراء الى المدير العام، ليس على أجسامهم وكروشهم المتهدلة فقط وليس بطريقة ميزان أهل مدينة سانت ألبانس، بل على الملايين المهدورة والعقارات والأموال المسروقة بشكل علني فاضح ووقح؟

 

الجرائم لا تموت بالتقادم، وجرائم سرقة المال العام توازي جرائم الإبادة الشاملة، فكم من مدرسة كانت ستُبنى لتحمي الأطفال بالعلم والمعرفة من تخلف وترد وانحطاط وتطرف.. وكم من مشفى كانت ستنقذ أرواح المرضى وكم من مؤسسة علمية أو حديقة عامة أو ملعب أو دار سينما وكم وكم....؟ 

 

متى سَيُجْبَرْ المسؤول على الإفصاح عن ممتلكاته الشخصية وممتلكات أسرته، قبل توليه منصبه في الدولة ويُفصح أيضاً عن حجم ممتلكاته بعد إنقضاء مدة تكليفه بمهمته سواءً الأدراية أو السياسية، متى سيخشى المسؤول من المواطن أو على الأقل يستحي منه وليس العكس في دولنا الكارثية؟ 

 

طباعة الصفحة شارك في تويتر شارك في فيسبوك ارسل الى صديق

 

مواضيع ذات صلة

روما مدينة الأحلام والتلال السبعة.. العراقيون جلبوا الاسود لـ(الكولوسيوم) و ...

مصدر: (العمدة) يختار الشرطة لمباراة الاعتزال والسبب تفاقم الإصابة

مصدر: (العمدة) قد يستجيب لجمهور الزوراء ويعود عن قرار الاعتزال

سانت بطرسبورغ عاصمة روسيا الثقافية وأكثر المدن تأثيرا في الشأن السياسي منها ...

حلوى الدهين ابتكرها نجفي وطورها بصري.. والتصقت بـ(ابو علي)


للتمتع بأفضل مشاهدة ولمزيد من الامان استخدم متصفح Firefox