الموقع تجريبي


صحيفة متحررة من التحيز
الحزبي والطائفي ونفوذ مالكيها

   


اعلان تجاري

أعمدة

عن التظاهر على الحكومة الجديدة
جمال الخرسان 
الضحية قناعا
عقيل عبد الحسين 
الشيوعيون وتبدل الأزمان
سلوى زكو 
التحالف (السني) ضد داعش
منتظر ناصر 

رأي



داعش والعمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي
نازلي إيليجاق
 
البحرين تتلقى الخطة السياسية الأخيرة بتظاهرات منددة
سايمون هندرسون
 
تسليم صنعاء للحوثيين ستدفع ثمنه دول الخليج!
د. خيام الزعبي
 
أوباما ضد الدولة الإسلامية
آن ماري سلوتر
 
تركيا.. مذكرة سوريا والعراق
مصطفى أونال
 

ثقافة



بغداد – العالم الجديد
تمهيد لدراسة فلسفة الدين


مشروع المونودراما التعاقبية - فاروق صبري


(مراوغون قساة).. جديد القاص الأردني يوسف ضمرة


أزمنة اللاعشق

 

سياسة

ضابط في الجيش السابق يتهم القادة الميدانيين بالفرار والتخلي عن الجنود وتضليل الدفاع بتقارير كاذبة

مجلس الأنبار يدعو بغداد إلى إسناد القوات الأمنية في قتال (داعش) ويحذر من تدهور خطير بعد (كارثة السجر)

آليات عسكرية (AA)

الأنبار – حميد الفلوجي
الثلاثاء 23 أيلول 2014

دعا مجلس محافظة الأنبار الحكومة في بغداد الى إسناد القوات الأمنية التي تقاتل إرهابيي (داعش) محذرا من تدهور الأوضاع في المحافظة بعد "كارثة السجر" التي راح ضحيتها مئات الجنود والضباط.

 

واتهم ضابط في الجيش السابق الضباط الحاليين في الأنبار بالفرار والتخلي عن الجنود، محملا القادة الأمنيين مسؤولية الدماء المراقة نتيجة تضليل وزارة الدفاع والحكومة بتقارير "انتصارات وهمية".

 

وقال صباح كرحوت، رئيس مجلس الأنبار، لـ"العالم الجديد" إنَّ "الوضع الأمني خطر جداً ونحذر من تدهوره بعد الأحداث الأخيرة التي جرت في منطقة السجر بالفلوجة".

 

ودعا كرحوت رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى "إسناد القوات الأمنية من الجيش والشرطة واتخاذ ما يلزم من إجراءات وخطوات مهمة تحسبا لكارثة أمنية محتملة".

 

وفيما يستمر القادة الأمنيون في المحافظة بالامتناع عن التصريح والتعتيم على الخسائر الكبيرة في صفوف الجيش والشرطة والمدنيين لاسيما في الرمادي والفلوجة؛ أفادت مصادر مطلعة بأنَّ أكثر من 400 جندي وضابط قتلوا وأسروا على أيدي إرهابيي (داعش) في إحدى المناطق القريبة من منطقة السجر بعد أن حاصروهم لأيام.

 

وبحسب مصادر وشهود فإن الإرهابيين استولوا على عشرات الآليات من القوات المغدورة بينها دبابات برامز ومدرعات وهمرات وأعتدة.

 

ويقول العميد صالح الدليمي، من ضباط الجيش العراقي السابق، لـ"العالم الجديد" إنَّ "الجيش يتعرض لانتكاسة كبيرة في محافظة الأنبار وخاصة في مدينتي الفلوجة والرمادي اللتين تشهدان معارك ضارية".

 

ويتهم الدليمي ضباط الجيش بـ"الفرار، وبسياراتهم الخاصة، أمام هجمات المسلحين، تاركين الجنود يلاقون مصير الموت المحتم، وهذه حقيقة الوضع على الأرض التي يرفض قادة الجيش والشرطة الاعتراف بها بحجة عدم تفكيك معنويات الجيش والقوات الأمنية". ويسأل "أي معنويات هذه التي يتحدثون عنها وقبل يومين فقط في منطقة السجر بالفلوجة قتل وأسر أكثر من 400 عسكري من الجيش بين جنود وضباط برتب كبيرة".

 

وحمل الضابط السابق "القادة الأمنيين في المحافظة مسؤولية الدماء التي تسيل سواء من المدنيين أو من الجيش والشرطة بسبب تصريحاتهم وتقاريرهم المجافية للحقيقة التي يرفعونها إلى وزارة الدفاع والحكومة المركزية". ويصف تلك التصريحات والتقارير بأنها "كلها كاذبة وغير صحيحة وهي سبب رئيس من أسباب تدهور أوضاع القطعات الأمنية والعسكرية في المحافظة، وعلى الحكومة المركزية أن تحاسبهم على تصريحاتهم المخالفة لكل ما يجري على الأرض".

 

ويستدل الدليمي على ما يذهب إليه بأن "القادة الأمنيين يصرحون بأن القوات حررت المنطقة الفلانية وطردت المسلحين من الحي الفلاني في الوقت الذي يتقدم المسلحون بشكل أكبر ويهرب الضباط".

 

وتحدى الضابط السابق القادة الأمنيين أن "يثبتوا أنهم حرروا أي منطقة من المناطق التي يدعون السيطرة عليها في الـ7كيلو والـ5كيلو والتأميم وبقية المناطق الأخرى". وذكر أن "الرمادي اليوم لم يتبقَ منها سوى ما يقرب من 25% بيد الجيش والشرطة والصحوات، أما بقية المناطق فتسيطر عليها الجماعات المسلحة، وهي فعلاً مهزلة كبيرة يرتكبها قادة وضباط الجيش والشرطة".

 

طباعة الصفحة شارك في تويتر شارك في فيسبوك ارسل الى صديق

 

مواضيع ذات صلة

قائد شرطة الأنبار لـ(العالم الجديد): قتلنا العديد من (داعش) في بروانة.. وتط ...

الأنبار: تشكيل (قوات نخبة) عشائرية قوامها 2000 عنصر لإسناد الجيش في حربه عل ...

الأنبار: دهم واشتباك مسلح يوديان بحياة مدير شرطة الخالدية ولواء في الجيش ال ...

قطعات من الجيش تغادر الرمادي والفلوجة إلى بغداد وكربلاء.. والقيادات الأمنية ...

مجلس الأنبار لـ(العالم الجديد): عدد النازحين من الرمادي والفلوجة بلغ المليو ...


للتمتع بأفضل مشاهدة ولمزيد من الامان استخدم متصفح Firefox