الموقع تجريبي


صحيفة متحررة من التحيز
الحزبي والطائفي ونفوذ مالكيها

   


اعلان تجاري

أعمدة

عن التظاهر على الحكومة الجديدة
جمال الخرسان 
الضحية قناعا
عقيل عبد الحسين 
الشيوعيون وتبدل الأزمان
سلوى زكو 
التحالف (السني) ضد داعش
منتظر ناصر 

رأي



داعش والعمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي
نازلي إيليجاق
 
البحرين تتلقى الخطة السياسية الأخيرة بتظاهرات منددة
سايمون هندرسون
 
تسليم صنعاء للحوثيين ستدفع ثمنه دول الخليج!
د. خيام الزعبي
 
أوباما ضد الدولة الإسلامية
آن ماري سلوتر
 
تركيا.. مذكرة سوريا والعراق
مصطفى أونال
 

ثقافة



بغداد – العالم الجديد
تمهيد لدراسة فلسفة الدين


مشروع المونودراما التعاقبية - فاروق صبري


(مراوغون قساة).. جديد القاص الأردني يوسف ضمرة


أزمنة اللاعشق

 

سياسة

تنسيق لإعادة فتح طريق الفلوجة – سامراء.. ونازحون يعودون لحديثة

الأنبار: الطيران الأميركي يقتل العشرات من (داعش).. و10 آلاف متطوع سيشكلون (الحرس الوطني) لمحاربة التنظيم

آثار قصف في الفلوجة (العالم الجديد)

الأنبار – حميد الفلوجي
الأربعاء 24 أيلول 2014

تتسارع وتيرة التطورات الأمنية في محافظة الأنبار وتتنوع بين قصف من الخارج وتأهب في الداخل يهدفان إلى القضاء على (داعش)، في وقت تستعد المحافظة لإعادة افتتاح طرق مغلقة بعضها يربطها بمحافظات مجاورة تمهيدا لعودة النازحين إذا ما استتب الأمن كما حدث في حديثة، وإن كان استياء الأهالي ماثلا من سوء الأوضاع التي يعيشونها يوميا.

 

وتفيد الأنباء الواردة من المحافظة الغربية بمقتل عشرات من إرهابيي داعش في ضربات جوية أميركية استهدفت تجمعات لهم.

 

وقال الفريق محمد العسكري، المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية، لـ"فرانس برس"، إن الضربات استهدفت الإرهابيين عند الحدود السورية وكذلك في منطقة القائم".

 

وقال عقيد في الجيش العراقي "حددنا أماكن نحو 80 موقعا لتنظيم الدولة في محافظة الأنبار. عدد من هذه المواقع أصيبت وقتل عدد كبير من الجهاديين كما دمرت مخازن أسلحة" بدون تقديم حصيلة دقيقة.

 

وتتواصل الاستعدادات الرسمية لتشكيل قوة محلية تتكفل تطهير الأنبار من الإرهابيين.

 

وقال صباح كرحوت، رئيس مجلس المحافظة لـ"العالم الجديد" إنَّه "سيتم الاعلان قريبا عن افتتاح مكاتب خاصة لاستقبال المتطوعين من أبناء المحافظة ضمن (الحرس الوطني) حيث سيبلغ قوام هذه القوة 10 آلاف يشرف على تدريبهم وتأهيلهم خيرة الضباط الكفوئين داخل الأنبار".

 

وتابع "بعد انتهاء فترة تدريبهم ستشترك قوات الحرس الوطني في تطهير مناطق المحافظة من سيطرة المسلحين إلى جانب قوات الجيش والشرطة المحلية من خلال التنسيق مع القيادات الأمنية في مختلف قواطع العمليات".

 

وسبق للأنبار أن شكلت "مجالس صحوات" لمواجهة الخطر المماثل لداعش الذي كان يشكله تنظيم القاعدة قبل نحو 8 سنوات، لكن تلك المجالس واجهت صعوبات كبيرة أبرزها التمويل، والتصفيات.

 

وعلى وقع هذه الأنباء يجري التنسيق بين الحكومة المحلية والقيادات الأمنية لإعادة افتتاح الطريق الرابط بين قضاءي الفلوجة في الأنبار وسامراء في صلاح الدين بعد تأمينه.

 

وذكر رئيس مجلس المحافظة أن "التنسيق يشمل الترتيب لإعادة فتح الطرق الأخرى المغلقة بعد تأمينها".

 

وقال مصدر من شرطة الأنبار، فضل عدم الكشف عن اسمه، لـ"العالم الجديد" إن "فتح الطريق سيسهل عودة الأسر النازحة إلى المحافظة".

 

ويرى عدد من وجهاء الأنبار أن عودة النازحين لا تتعلق بمجرد افتتاح طريق، فهذا تبسيط لمأساة أكثر من 1.5 مليون متضرر هارب من الموت.

 

ويقول صبار علي الدليمي، أحد شخصيات الأنبار المعروفة، إن "سياسيي المحافظة يلجؤون إلى تصريحات توحي بوضع حل في إطار اللف والدوران والهروب من الواقع المؤلم لعدم قدرتهم على مواجهته".

 

ويعقب بأن "إيهام النازحين بالعودة الآمنة خطأ كبير يرتكبه المسؤولون".

 

ولا يقتصر السخط من مواقف سياسيي الأنبار على الأسر النازحة، فالذين رفضوا النزوح وآثروا البقاء داخل المحافظة مستاؤون أكثر.

 

ويقول إبراهيم عطا الله الدليمي، من أهالي الرمادي وما زال يعيش في منطقة التأميم، جنوب المدينة، هو وعائلته بالرغم من القصف والمواجهات، إن "الظروف التي نمر بها قاسية للغاية فليس لدينا مكان آخر لنأخذ أطفالنا ونذهب إليه وليس لدينا ما يكفينا من المال حتى للخروج من هذه الكارثة. نعيش بلا كهرباء منذ أشهر ولا يوجد حل لمصيبتنا ولا أحد يتحدث عن معاناتنا، فقد خذلنا الذين انتخبناهم ليمثلونا".

 

لكن الأوضاع في غرب المحافظة تبدو متجهة نحو الاستقرار. فقد شهد قضاء حديثة عودة عشرات الأسر التي في وقت سابق.

 

وقال خالد سليمان، رئيس مجلس القضاء، لـ"العالم الجديد" إن "الأسر عادت إلى مناطق آلوس والبوحيات وبروانة والخفاجية التي تمكنت القوات الأمنية بمساندة أبناء العشائر من استعادة السيطرة عليها بعد عملية عسكرية واسعة شنتها على معاقل المسلحين في تلك المناطق قبل أسابيع".

وبين أنَّ "قضاء حديثة يشهد حاليا استقرارا أمنيا ملحوظا".

 

طباعة الصفحة شارك في تويتر شارك في فيسبوك ارسل الى صديق

 

مواضيع ذات صلة

مجلس الأنبار لـ(العالم الجديد): تفاهم عراقي أميركي لتحرير الفلوجة والرمادي. ...

قائد شرطة الأنبار لـ(العالم الجديد): قتلنا العديد من (داعش) في بروانة.. وتط ...

الأنبار: تشكيل (قوات نخبة) عشائرية قوامها 2000 عنصر لإسناد الجيش في حربه عل ...

قائد عمليات الأنبار لـ(العالم الجديد): الطيران دمّر أهم أوكار (داعش).. والب ...

الجيش يبدأ عملية واسعة لاستعادة الفلوجة.. وصحوات الجغايفة تصر على مساندته و ...


للتمتع بأفضل مشاهدة ولمزيد من الامان استخدم متصفح Firefox