الموقع تجريبي


صحيفة متحررة من التحيز
الحزبي والطائفي ونفوذ مالكيها

   


اعلان تجاري

أعمدة

عن التظاهر على الحكومة الجديدة
جمال الخرسان 
الضحية قناعا
عقيل عبد الحسين 
الشيوعيون وتبدل الأزمان
سلوى زكو 
التحالف (السني) ضد داعش
منتظر ناصر 

رأي



داعش والعمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي
نازلي إيليجاق
 
البحرين تتلقى الخطة السياسية الأخيرة بتظاهرات منددة
سايمون هندرسون
 
تسليم صنعاء للحوثيين ستدفع ثمنه دول الخليج!
د. خيام الزعبي
 
أوباما ضد الدولة الإسلامية
آن ماري سلوتر
 
تركيا.. مذكرة سوريا والعراق
مصطفى أونال
 

ثقافة



بغداد – العالم الجديد
تمهيد لدراسة فلسفة الدين


مشروع المونودراما التعاقبية - فاروق صبري


(مراوغون قساة).. جديد القاص الأردني يوسف ضمرة


أزمنة اللاعشق

 

سياسة

يتم بموجب الاتفاق ترك قوات الحشد الشعبي تقاتل بمفردها وعدم تقديم أي إسناد لها

مصدر ميداني لـ(العالم الجديد): ضباط يوقعون هدنة سرية مع (داعش) والشيفرة بينهم (ملابس داخلية)

خيانات الضباط قتلت الجنود (العالم الجديد)

بغداد – جلال عاشور
الأربعاء 24 أيلول 2014

أفاد مصدر ميداني مطلع عن معلومات خطيرة حول وجود هدنة سرية يقيمها عدد من ضباط الجيش العراقي مع تنظيم داعش في مناطق حزام بغداد، وأن عناصر الحشد الشعبي باتوا لا يثقون بضباط الجيش بعد تجربة مرة في خذلانهم وعدم تقديم أي إسناد عسكري او غذائي، بل والوشاية بهم في بعض الحالات.

 

وقال المصدر الذي لم يشأ ذكر اسمه في حديث لـ"العالم الجديد" ان "الكثير من آمري الافواج وضباط برتب مختلفة يتواطؤون مع تنظيم داعش الذي بات يحقق انتصارات على ارض الواقع ويخشون إحداث تغييرات عسكرية وحكومية حاسمة، ما يهدد بتصفيتهم لاحقاً".

 

وبين المصدر الذي يرافق قوات من الحشد الشعبي المتواجدة في مناطق حزام بغداد، ان "الضباط اتفقوا مع تنظيم (داعش) في محاور مختلفة مثل التاجي والاسحاقي وجرف الصخر وعامرية الفلوجة ومناطق اخرى في حزام بغداد، على عدم المواجهة المباشرة والالتزام بمسك الارض لكلا الطرفين بعد اتفاقهما على علامة سرية (شيفرة)، وهي بقاء الجندي العراقي بملابسه الداخلية، ما يعني استمرار الهدنة بين الطرفين، وفي حال ارتدائه للزي العسكري فانه سيكون هدفا مباشرا لقناص داعشي او صواريخ هاون".

 

ولفت الى ان "قوات الحشد الشعبي لا تعرف بهذا الاتفاق السري، ولذلك يسقط الكثير من عناصرها ضحايا بنيران القناص والهاون، فيما يبقى الجندي جالساً مسترخياً على سلاحه فوق عجلة الهمر، ويقضي وقته بألعاب نقاله"، منبها الى أن "هذا ربما يفسر تراخي عدد من الضباط وآمري الأفواج في تقديم يد العون والاسناد لقطعات الحشد الشعبي أثناء قتالها ضد التنظيم المتطرف، على الرغم من الطلبات المتكررة بهذا الخصوص". 

 

ويضيف المصدر الميداني في حديثه لـ"العالم الجديد" أن "احدى مقرات الجيش في منطقة ذراع دجلة الساخنة، تم رصد تعاون افرادها المباشر من قبل عناصر الحشد الشعبي، حيث اكتشفوا ان المقر العسكري يجهز بالكهرباء بواسطة سلك طويل قادم من أحد البيوت التي يتمركز فيها عناصر داعش، والتي تملك مولد كهرباء ضخم، كما انهم اكتشفوا ايضا تزويدهم بالماء الحلو RO (اي الصالح للشرب)".

 

وعن المزيد من تلك الهدنة يقول المصدر "أثناء تواجدي بالقرب من منطقة الاسحاقي، تحدثت الى أحد مقاتلي الحشد الشعبي حول الموضوع فابلغني بان جرحانا اصيبوا هنا، وحين أردنا نقلهم بسيارات الجيش المصفحة والمحصنة لاسعافهم في الخطوط الخلفية او ايصالهم الى المستشفيات، تم رفض الطلب من قبل ضابط في الجيش بحجة انها خالية من الوقود (كاز)، الا أنه تبين لنا وتبين ان الضابط برتبة نقيب متفق مع تنظيم داعش في تلك الهدنة السرية على عدم اسعاف أي من جرحى الحشد الشعبي".

 

ويؤكد في حديث لـ"العالم الجديد"، أن "عناصر الحشد الشعبي باتوا يخشون ضباط الجيش لأنهم يرفضون اسناد قوات الحشد الشعبي، ويتركونهم دون تغطية او يرسلونهم عبر طرق مفخخة أو يشون بهم بعد تحركهم لتطهير المناطق".

 

ويشدد المصدر بالقول ان "رئيس الوزراء السابق نوري المالكي كان قد علم بوجود الكثير من الضباط المتواطئين، لكن اعدادهم الهائلة شكلت صدمة بالنسبة له، ما دفعه الى التصريح باكثر من مرة الى الاستعانة بما أسماه (الجيش الرديف)".

 

ويختتم كلامه بالقول ان "معظم الضباط يخشون سقوط الحكومة ومحاكمتهم، لذا يضطرون اما ان يكونوا طرفا محايدا او متعاونا مع (داعش) بهدف كسب وعود مستقبلية للترقية او للبقاء على الاقل".

وحصلت "العالم الجديد" على صورة تكشف عن تواطؤ جندي بالقرب من عامرية الفلوجة، المنطقة الساخنة، باقياً بملابسه الداخلية من دون ان يصيبه قناص او رصاص داعش.

 

طباعة الصفحة شارك في تويتر شارك في فيسبوك ارسل الى صديق

 

مواضيع ذات صلة

قائد بدري لـ(العالم الجديد): باقر جبر منع نقل مقاتلي (الحشد الشعبي) بمركبات ...

حذار من إهدار التضحيات

التحضير لمهاجمة (داعش شمال بابل) من 3 محاور.. وسرايا السلام: طهرنا طريق جرف ...

مصدر: (الحشد الشعبي) و(الجيش) في الضلوعية لأول مرة لحمايتها من (داعش).. وال ...

مصادر استخبارية لـ(العالم الجديد): البصرة خالية من العسكر.. وبالصورة: متطوع ...


للتمتع بأفضل مشاهدة ولمزيد من الامان استخدم متصفح Firefox