الموقع تجريبي


صحيفة متحررة من التحيز
الحزبي والطائفي ونفوذ مالكيها

   


اعلان تجاري

أعمدة

عن التظاهر على الحكومة الجديدة
جمال الخرسان 
الضحية قناعا
عقيل عبد الحسين 
الشيوعيون وتبدل الأزمان
سلوى زكو 
التحالف (السني) ضد داعش
منتظر ناصر 

رأي



داعش والعمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي
نازلي إيليجاق
 
البحرين تتلقى الخطة السياسية الأخيرة بتظاهرات منددة
سايمون هندرسون
 
تسليم صنعاء للحوثيين ستدفع ثمنه دول الخليج!
د. خيام الزعبي
 
أوباما ضد الدولة الإسلامية
آن ماري سلوتر
 
تركيا.. مذكرة سوريا والعراق
مصطفى أونال
 

ثقافة



بغداد – العالم الجديد
تمهيد لدراسة فلسفة الدين


مشروع المونودراما التعاقبية - فاروق صبري


(مراوغون قساة).. جديد القاص الأردني يوسف ضمرة


أزمنة اللاعشق

 

ثقافة

أكداس العتاد

عماد جبار
الاثنين 29 أيلول 2014

بعد انتصافِ العمرِ أمشي في بلادي

 

بين اتساعِ الموتِ والكذبِ المعادِ

 

وأرى أناسًا دونما كفّينِ أو قدمينِ

 

يستجدون في مدن الرمادِ

 

مغرورقاً بالدمعِ والأحزان 

 

حتى القاع من هذا الفؤادِ

 

أنا لم تعلّمني المنافي غير أن أبكي على الذكرى 

 

وأعوي في البوادي

 

أو غير أن تُلقي عليَّ الماءَ بعد الإتّقادِ

 

أو غير أن أرنو الى شمسِ الطفولةِ

 

خلف هامات البنايات الغريبه

 

وأزيح بعض الغيم عن ذكرىً حبيبه

 

بعد انتصاف الأربعين 

 

أسيرُ في هذي الدروبِ

 

محدِّقاً كالطفل في كلّ الوجوه 

 

ولا أرى فرقاً كبيراً بين صحبٍ أو أعادي 

 

أمشي طويلاً في بلادي

 

لا قيمةٌ للابتسامِ

 

في أوجهِ الجند الكثيرة في الطريقِ

 

ولا لما ألقي عليهم من سلامِ

 

أمشي طويلاً في اتّئادِ

 

ليس اتّئاد السائرين على بقية

 

أهلِهم تحت الشوارعْ

 

ليس اتئاد السائرين على بقايا الطيرِ

 

في الطرقِ السريعةِ 

 

ليس سيرَ الفتيةِ النائينَ في وسنِ الصوامعْ

 

ليس اتّئاد العائدين من المنافي

 

بعد أوجاعِ ابتعادِ

 

أمشي طويلاً في بلادي

 

وأرى شجيراتٍ تؤجّل مطلعَ الأغصانِ

 

حتى تأكل السنوات أكداسَ العَتادِ

 

وأخافُ من غضبِ البنادقِ في الأيادي

 

وأخافُ مما قد ترسَّب في القلوبِ من السّوادِ

 

وأخاف من تلك العلاقةِ

 

بين أطراف الاصابعِ والزنادِ

 

أمشي طويلاً باكياً في كلّ دربٍ من بلادي

 

طباعة الصفحة شارك في تويتر شارك في فيسبوك ارسل الى صديق

 

مواضيع ذات صلة

اتحاد الأدباء في العراق يؤبن الشاعر الفلسطيني سميح القاسم

مشى (منتصب القامة)

فقط في بلادي

العراق يحصد 3 جوائز في مهرجان أبو ظبي السينمائي

أمشي على الضوء - فراس أبو حمدان


للتمتع بأفضل مشاهدة ولمزيد من الامان استخدم متصفح Firefox