الموقع تجريبي


صحيفة متحررة من التحيز
الحزبي والطائفي ونفوذ مالكيها

   


اعلان تجاري

أعمدة

عن التظاهر على الحكومة الجديدة
جمال الخرسان 
الضحية قناعا
عقيل عبد الحسين 
الشيوعيون وتبدل الأزمان
سلوى زكو 
التحالف (السني) ضد داعش
منتظر ناصر 

رأي



داعش والعمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي
نازلي إيليجاق
 
البحرين تتلقى الخطة السياسية الأخيرة بتظاهرات منددة
سايمون هندرسون
 
تسليم صنعاء للحوثيين ستدفع ثمنه دول الخليج!
د. خيام الزعبي
 
أوباما ضد الدولة الإسلامية
آن ماري سلوتر
 
تركيا.. مذكرة سوريا والعراق
مصطفى أونال
 

ثقافة



بغداد – العالم الجديد
تمهيد لدراسة فلسفة الدين


مشروع المونودراما التعاقبية - فاروق صبري


(مراوغون قساة).. جديد القاص الأردني يوسف ضمرة


أزمنة اللاعشق

 

سياسة

مصادر لـ"العالم الجديد": الفصائل المسلحة تنفي تورطها بالحادثة.. والفدية بلغت 250 ألف دولار

3 أسابيع على اختطاف (سارة) أكبر مستثمرة كردية بالبصرة.. ومسؤول بالداخلية: القضية جنائية و(النصراوي) يسعى لتسييسها

سارة حميد ميران

البصرة – زهير والي
الخميس 2 تشرين الأول 2014

مضت أكثر من 3 أسابيع على اختطاف سيدة الاعمال العراقية الكردية، سارة حميد ميران، في البصرة دون ان يعرف مصيرها حتى اللحظة.

الأجهزة الامنية والحكومية، وبعض من الفصائل المسلحة، تجهل محل تواجدها، بعد فقدان اثرها، اثر اختطافها على يد "مسلحين مجهولين" يرتدون الزي العسكري حين خروجها من مقر بلدية البصرة (وسط المحافظة)، تحت تهديد السلاح مع سائقها بسيارتين مظللتين مضتا باتجاه شمال المحافظ، حسب الرواية الرسمية التي يقدمها رئيس لجنة الامن في مجلس جبار الساعدي.

 

وتعد ميران اكبر المستثمرين في قطاع العقارات في البصرة، اذ تستثمر مشروعاً عقارياً باسم "سعفة البصرة"، والذي تجاوزت نسبة انجازه الجدول المقرر، واعادت تأهيل اكبر فندق دولي في المدينة "شيراتون البصرة"، الذي تم حرقه ونهبه العام 2003، لتعيد افتتاحه باسم "ميلينوم البصرة"، وتشغل منصب المدير المفوض لشركة الصقر الجارح.

 

وبحسب مراقبين، فان ميران صاحبة نفوذ اقتصادي في البصرة، وتطمح لمشاريع استثمارية كبيرة، وتخطط لتوسيع قاعدتها الاستثمارية، مؤكدين ان الجهات المعنية من الحكومة المحلية والامن يكنون لها الاحترام ويقدمون لها التسهيلات.

 

ويعتبر اختطاف سارة في التاسع من ايلول سبتمبر المنصرم، ضربة قاضية لقدوم المستثمرين الى البصرة، بعدما تراجعت أعدادهم، إثر تدهور الوضع الأمني في عموم البلاد، بسبب هجمات تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش)، فضلا عن الانفلات الامني في البصرة.

 

وتتمتع سارة ميران بنفوذ اقتصادي في المدينة الجنوبية، وعلاقات متينة بالسلطات المحلية، إلا أن جميع ذلك لم يستثمر في إطلاق سراحها حتى الآن.

 

ويكشف الساعدي، في حديث لـ"العالم الجديد"، ان المعلومات الاولية تشير الى ان "جماعة مجهولة تستقل سيارتي بلايزر ودودج، اختطفت (السيدة ميران) بعد تلقيها تهديدات في محل اقامتها بفندق الشيراتون".

 

واذ يعترف بأن اختطاف ميران "هو ضربة للاقتصاد والاستثمار في البصرة"، يشير الى ان "الاجهزة الامنية شكلت فريقا يضم جهات امنية وحكومية لتحريرها من الخاطفين".

 

محافظ البصرة عن كتلة ائتلاف البصرة أولاً، ماجد النصراوي، اعتبر ان خطف ميران جاء "لغايات سياسية، وليس للحصول على فدية مالية من قبل الخاطفين"، مبيناً ان "القوات الامنية حاولت تحريرها، وقمنا بمداهمة اوكار واماكن يشتبه وجودها فيها، وحققنا مع عدد من المشتبه فيهم، دون العثور عليها".

 

غير ان النصراوي فيما بعد ادلى بمعلومة، تناقض تصريحاته الرسمية، بقوله "اننا نعرف الجهة الخاطفة ونفاوضهم لاطلاق سراحها"، مستدركاً "سيتم تحريرها قريباً".

 

مصدر امني في وزارة الداخلية، تحدثت اليه "العالم الجديد"، لفت الى ان ما يصرّح به المحافظ النصراوي، "غير صحيح بالمرة"، وان تصريحاته ما يخص قضية السيدة ميران، "لا تخلو من امرين، الاول هو ابعاد الشبهة الجنائية لتتحول الجريمة الى قضية سياسية، تدخل ضمن الصراع السياسي بين الاحزاب والحكومة"، أما الامر الثاني فان "المحافظ بوصفه المشرف على الامن في البصرة، يزوّد بمعلومات من ضباط استخبارات غير كفوئين يشوشون عليه".

 

ونوّه المصدر الى أن "عصب الاستخبارات في البصرة ضعيف جدا، واغلب الضباط في الاستخبارات يفتقدون للكفاءة، والمصادر، والحس الامني والوطني"، مبينا انهم "عاجزون عن معرفة هوية العصابات التي تقوم بأعمال خطف في البصرة، وتبتز المقاولين والمستثمرين بمبالغ مالية".

 

وشدد على ان "اختطاف السيدة ميران امر جنائي محض، من قبل عصابة متنفذة تبحث عن فدية مالية كبيرة لقاء اطلاق سراحها"، لافتاً الى ان "اتصالات أجريت مع عدد من الفصائل المسلحة لمعرفة مصيرها، لكنهم نفوا تورطهم بالحادثة، او علمهم بالجهات الخاطفة، لانشغالهم بقتال (داعش) وتدريب المتطوعين وإرسالهم إلى الجبهات وتأمين الخطط العسكرية والاسلحة والذخائر".

 

إلا ان مصدرا أمنيا مطلعا، أبلغ "العالم الجديد"، أن "الرقم الأولي للفدية المطلوبة من قبل عصابة مسلحة بلغ 250 الف دولار".

 

ويظل الغموض يلف قضية اختطاف أكبر سيدة أعمال في محافظة البصرة.

 

طباعة الصفحة شارك في تويتر شارك في فيسبوك ارسل الى صديق

 

مواضيع ذات صلة

محافظ البصرة يقيم دعوى قضائية ضد (المربد) لتغطيتها مؤتمرا يتهمه بالفساد.. و ...

مصدر بشرطة البصرة لـ(العالم الجديد): المدينة تفلت أمنيا وعصابات مسلحة تستغل ...

البصرة بصدد بناء 1000 وحدة سكنية في المدينة والقرنة

البصرة تهدد بقطع المشتقات النفطية عن ذي قار لإعاقتها وصول المياه العذبة إلى ...

مصدر مقرب من النصراوي: المجلس الأعلى فرض عليه (مستشارين حزبيين).. والموسوي ...


للتمتع بأفضل مشاهدة ولمزيد من الامان استخدم متصفح Firefox